ما هي الأسلحة الكيميائية؟

الأسلحة الكيميائية هي مواد كيميائية تستخدم للتسبب بالموت أو إلحاق الضرر المتعمد من خلال خصائصها السمّية. كما تندرج كل من الذخائر والنبائط وغيرها من المعدات المصممة خصيصًا لتحويل المواد الكيميائية السامة إلى سلاح تحت تعريف الأسلحة الكيميائية.

 

المفهوم الشائع للأسلحة الكيميائية أنها عبارة عن مواد كيميائية سامة توضع في نظام تسليم مثل القنبلة أو القذيفة المدفعية. ربما كان هذا صحيحاً من الناحية التقنية، ولكن هذا التعريف المستند على هذا المفهوم لا يغطي سوى مجموعة صغيرة من الأشياء الكثيرة المتنوعة التي تمنعها اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية بوصفها «أسلحة كيميائية».

تنص اتفاقية الأسلحة الكميائية على أن تعريف الأسلحة الكيميائية يتضمن كل المواد الكيميائية السامة وسلائفها، عند استخدامها لأغراض ممنوعة وفق هذه الاتفاقية-بكميات تتوافق مع هذا الغرض.

يتضمن تعريف الأسلحة الكيميائية ثلاثة أجزاء

المواد الكيميائية

المواد الكيميائية السامة وسلائفها

تُعرَّف المواد الكيميائية السامة بأنها “أي مادة كيميائية يمكن أن تؤدي من خلال نشاطها الكيميائي في العمليات الحيوية إلى الوفاة أو العجز المؤقت أو الضرر الدائم للإنسان أو الحيوان”. 

يتضمن هذا كل تلك المواد الكيميائية، بغض النظر عن أصلها أو طريقة إنتاجها، وبغض النظر عما إذا كانت قد أنتجت في مرافق خاصة، أو على شكل ذخائر، أو في أي مكان آخر.

السلائف هي المواد الكيميائية التي تستخدم لإنتاج المواد الكيميائية السامة.

الذخائر

الذخائر أو النبائط

أي ذخائر أو نبائط مصممة خصيصاً لتسبب الضرر أو تؤدي إلى الموت خلال إطلاق المواد الكيميائية السامة.

قد يشمل هذا أيضاً قذائف الهاون وقذائف المدفعية والصواريخ والقنابل والألغام وصهاريج الرش.

معدات

المعدات «التي تتصل بشكل مباشر» بالذخائر والنبائط

أي معدة من المعدات المصممة خصيصاً للاستخدام «مباشرة» مع استخدام الذخائر والنبائط المعرفة على أنها أسلحة كيميائية.

أمثلة عن الأسلحة الكيميائية التي تشمل ما يلي دون أن تقتصر عليه:

  • الأسلحة الكيميائية فائقة التطور ومكونات هذه الأسلحة عندما يتم تخزينها على نحو منفصل (مثل الذخائر مزدوجة الاستخدام).
  • تستخدم المواد الكيميائية في إنتاج الأسلحة الكيميائية (السلائف).
  • تستخدم الأسلحة الكيميائية لتسبب الموت المتعمد أو إلحاق الضرر.
  • عندما تستخدم المواد التي تستعمل للأغراض السلمية المدنية في إنتاج الأسلحة الكيميائية تغدو (موادّ مزودوجة الاستخدام).
  • الذخائر والنبائط التي تستخدم لإطلاق المواد الكيميائية السامة.
  • المعدات التي تتصل بشكل مباشر» بالذخائر والنبائط المذكورة أعلاه.

يمكن إيجاد التعريف الكامل والقانوني للأسلحة الكيميائية في في المادة الثانية من اتفاقية الأسلحة الكيميائية.

معيار الغرض العام- النية

يمكن تعريف المواد الكيميائية السامة أو السلائف بأنها أسلحة كيميائية استناداً على الغرض منها.

تعرف المواد الكيميائية السامة والسلائف على أنها أسلحة كيميائية ما لم يتم تطويرها، أو إنتاجها، أو تخزينها أو استخدامها لأغراض غير ممنوعة بموجب الاتفاقية.

أي مادة كيميائية تستعمل بغرض تصنيع أسلحة كيميائية، بغض النظر عما إذا كانت قد أدرجت على نحو محدد في الاتفاقية أو في مرفقاتها (والتي تتضمن ثلاثة جداول من المواد الكيميائية) تُعدّ أسلحة كيميائية.

لا تنص اتفاقية الأسلحة الكميائية صراحة على ماهيّة «أغراض الأسلحة الكيميائية». ولكنها بدلاً من ذلك، تعرّف الأغراض على أنها الأغراض غير الممنوعة وفق هذه الاتفاقية.

مبدأ الاتساق

المادة الكيميائية السامة التي تحتفظ بها الدول الأطراف في الاتفاقية وفق «مبدأ الاتساق» ينبغي أن يتم إنتاجها أو تخزينها أو استخدامها لأغراض مشروعة، وأن تكون من النوع والكمية المناسبة لغرضها «السلمي».

التعريفات المرتبطة باتفاقية الأسلحة الكميائية

عوامل مكافحة الشغب

تعرّف المواد المستخدمة في مكافحة الشغب على أنها أي مادة كيميائية غير مجدولة يمكنها أن تؤدي إلى تهيج حسّي أو آثار جسدية معيقة فورية على البشر والتي تتلاشى جميعها بعد فترة قصيرة لاحقة بعد التخلص منها أو التعرض لها.

تنص اتفاقية الأسلحة الكميائية على حظر استخدام عوامل مكافحة الشغب كأسلوب من أساليب الحرب.

مكونات الأسلحة الكيميائية

تعرّف الاتفاقية كل مكوّن من مكونات الأسلحة الكيميائية على أنه سلاح كيميائي- سواء كان مجمّعاً أم لا، مخزناً مع الأسلحة الكيميائية أو على نحو منفصل.

يمكن للمواد الكيميائية السامة أو أنظمة الإطلاق على سبيل المثال أن تخزّن على نحو منفصل، بحيث يكون كل منها أقل من أن يطور تماماً إلى سلاح كامل- ولكن مع ذلك ينظر إليها على أنها أسلحة كيميائية تندرج ضمن الاتفاقية.

السليفة (السلائف)

أي مادة كيميائية متفاعلة تشارك في أي مرحلة وبأي طريقة في إنتاج مادة كيميائية سامة. تشمل هذه السلائف أي مكون رئيسي لنظام كيميائي ثنائي أو متعدد المكونات.

وبهدف تنفيذ هذه الاتفاقية، فإن السلائف التي تم تحديدها لتطبيق تدابير التحقق مدرجة في الجداول الواردة في ملحق المواد الكيميائية.

الاستخدام المزدوج

يصف الاستخدام المزدوج المواد الكيميائية أو المعدات التي يمكن استخدامها لأغراض مدنية وتجارية سلمية، والتي يمكن استخدامها أيضًا في صنع الأسلحة أو استعمالها كأسلحة.

مبيدات الأعشاب

يمكن قراءة حظر استخدام مبيدات الأعشاب كوسيلة للحرب في ديباجة اتفاقية الأسلحة الكميائية. ولكن مع ذلك، ليس هناك تعريف محدد لمبيدات الأعشاب في الاتفاقية.

يمكن اعتبار مبيدات الأعشاب التي تستخدم عمداً لإلحاق الضرر بالبشر أو الحيوانات من خلال معقولها الكيميائي في العمليات الحيوية سلاحاً كيميائياً وفق إطار معايير الأغراض العامة.”

 

المواد الكيميائية التي تعمل على الجهاز العصبي المركزي

المواد الكيميائية المؤثرة في الجهاز العصبي المركزي، والتي يشار إليها أحياناً باسم العوامل المسببة للشلل، غير معرّفة أو مذكورة بالاسم في الاتفاقية. لا تشير الاتفاقية إلى أن المواد الكيميائية السامة يمكن أن تسبب «الشلل المؤقت» من بين جملة أمور أخرى.

لا يزال معيار الأغراض العامة ينطبق هنا لأن المواد الكيميائية التي تعد مواد كيميائية مؤثرة في الجهاز العصبي المركزي تلبّي شروط تعريف المواد الكيميائية السامة.

وصف غاز السومان المترافق مع الأستيل كولينستراز

وصف غاز السومان المترافق مع الأستيل كولينستراز غازات الأعصاب (العوامل المؤثرة في الأعصاب) مثل السومان تثبط المفعول الطبيعي لأنزيم الأستيل كولينستراز، الأنزيم الهام للغاية للأنظمة العصبية (البيانات الهيكلية رقم 2WFZ من بنك بيانات البروتين)

 

 

التُكسينات

التوكسينات عبارة عن مواد كيميائية سامة تنتجها الكائنات الحية. تعد هذه المواد أسلحة كيميائية وبيولوجية عندما تستخدم لأغراض تحظرها الاتفاقية.

 

التوكسينات عبارة عن مواد كيميائية سامة تنتجها الكائنات الحية. تعد هذه المواد أسلحة كيميائية وبيولوجية عندما تستخدم فيما ينتهك الاتفاقية.

يحظر تطوير أو إنتاج أو تخزين التوكسينات لأغراض الحرب وفقاً لكل من اتفاقية الأسلحة الكيميائية واتفاقية الأسلحة البيولوجية. تتطلب اتفاقية حظر الأسلحة البيولوجية، مثل اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، من الدول الأطراف التي تمتلك أسلحة توكسينية أن تقوم باتلافها.

تغطي اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية التوكسينات لأنها عبارة عن مواد كيميائية يمكن أن تستخدم باعتبارها أسلحة كيميائية، وتندرج تحت التعريفات المدرجة أعلاه للأسلحة الكيميائية والمواد الكيميائية السامة.

السموم الصناعية

يمكن تصنيع أنواع عديدة من التوكسينات في المختبرات دون الاستعانة بالكائنات الحية التي تنتجها في الطبيعة. إضافة إلى أن عدداً من التوكسينات عبارة عن مواد كيميائية صناعية مزدوجة الاستخدام، مما يعني أنه وفقاً لاتفاقية الأسلحة الكيميائية، يمكن إنتاجها بالكميات المطلوبة للأنشطة المشروعة.

هناك نوعان من التوكسينات مدرجان بوضوح في الجدول 1، وهما الريسين (يُنتج في الطبيعة من بذور نبات حبات الخروع) والساكسيتوكسين (تنتجه في الطبيعة البكتيريا الزرقاء أو الزراقم).

الأسلحة الكيميائية القديمة والمخلفة

تنقسم الأسلحة الكيميائية القديمة إلى فئتين: أسلحة كيميائية أنتجت قبل عام 1925 وأسلحة كيميائية أنتجت في الفترة ما بين عامي 1925 و1946 «التي تهالكت إلى درجة أنه لم يعد من الممكن استخدامها كأسلحة كيميائية».

يمكن “إتلاف” الأسلحة الكيميائية القديمة من الفئة الأولى أو “التخلص منها” كنفايات سامة وفقا للقوانين الوطنية للدولة الطرف ذات الصلة بعد أن تؤكد الأمانة الفنية لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية أنها قد أنتجت بالفعل قبل عام 1925.

وينبغي تدمير تلك الأسلحة التي تندرج تحت الفئة الثانية من الأسلحة الكيميائية القديمة وفقاً لنفس الشروط التي تنطبق على الأسلحة الكيميائية الأخرى، على الرغم من أن إمكانية تغيير القيود الزمنية وأمر الإتلاف، يبقى رهناً بموافقة المجلس التنفيذي.

بيد أن المبادئ التوجيهية لتحديد ما إذا كانت الأسلحة في هذه الفئة قد تهالكت بما يكفي لتغدو غير صالحة للاستعمال، لم يتم البت بشأنها بعد، رغم الجهود الجارية حالياً للقيام بذلك. وبالتالي فإن تصنيف هذه الأسلحة ما زال يمثل مشكلة حتى اليوم.

الأسلحة الكيميائية المتخلى عنها هي أسلحة كيميائية، تشمل الأسلحة الكيميائية القديمة، والتي تركتها دولة ما بعد 1 كانون الثاني/ يناير 1925 على أراضي دولة أخرى دون موافقة الأخيرة.

التحقق من تدمير الأسلحة الكيميائية القديمة والمخلفة

أنواع العوامل الكيميائية

الرئتان

عوامل خانقة

تلحق الضرر على نحو رئيس بالجهاز التنفسي، وتسبب العوامل الخانقة تهيّج الأنف والحنجرة، والرئتين خصوصاً. عند استنشاقها، تدفع هذه العوامل الحويصلات الهوائية، والحويصلات الهوائية في الرئتين إلى إفراز السوائل، مما يؤدي إلى تجمع الماء في رئتي الضحية.  

أمثلة على العوامل الكيميائية

  • الكلور
  • كلوروبكرين
  • ديفوسجين
  • فوسجين

التطاير
غاز

طريقة التأثير
الامْتِصاص من خلال الرئتين

الأعراض
يتراكم السائل في الرئتين مما يسبب الاختناق

جلد جسم الإنسان

العوامل المنفّظة

تعد هذه المواد الزيتية، من أكثر عوامل الأسلحة الكيميائية شيوعًا، حيث تعمل عن طريق الاستنشاق والاتصال، مما يؤثر على العينين والجهاز التنفسي والجلد، في البداية تسبب التهيج ثم كسم للخلية. يسبب التعرض للعوامل المقرحة/ المسببة للبثور بثوراً جلدية كبيرة وغالباً ما تهدد الحياة حيث تشبه الحروق الشديدة، وغالباً ما تؤدي إلى العمى وإلى تلف دائم في الجهاز التنفسي.
ورغم أن الإصابات تكون بأعداد كبيرة ولكن حالات الموت تبقى بنسب صغيرة.

أمثلة على العوامل الكيميائية

  • خردل كبريتي
  • خردل نيتروجيني
  • لويزيت وفوسجين أكزيم

التطاير
سائل، رذاذ، بخار، وغبار

طريقة التأثير
الامْتِصاص من خلال الرئتين والجلد

الأعراض
حروق في الجلد والأغشية المخاطية والعينين، وبثور جلدية وفي القصبة الهوائية والرئتين

الأوعية الدموية في جسم الإنسان

عوامل مؤثرة في الدم

تثبّط هذه العوامل قدرة خلايا الدم على استخدام ونقل الأكسجين مما يؤدي إلى اختناق الجسم تماماً.  العوامل المؤثرة في الدم تتوزع في الجسم من خلال الدم وتدخل في جميع أنحاء الجسم من خلال الاستنشاق.

أمثلة على العوامل الكيميائية

  • سيانيد الهيدروجين
  • كلوريد السيانوجين
  • أرسين

التطاير
غاز

طريقة التأثير
الامْتِصاص من خلال الرئتين

الأعراض
تثبط قدرة الخلايا الدموية على استعمال الأوكسجين

الأعصاب في جسم الإنسان

عوامل مؤثرة على الأعصاب

تثبط العوامل المؤثرة على الأعصاب النبضات بين الخلايا العصبية أو فيما بين نقاط الاشتباك العصبي وهي عوامل شديدة السمية مع تأثيرات سريعة. تعمل هذه العوامل في المقام الأول من خلال الامتصاص عبر الجلد والرئتين. تنقسم العوامل المؤثرة على الأعصاب إلى مجموعتين رئيستين: العوامل من المجموعة G والمجموعة V، وفقاً للتسمية العسكرية.  بعض العوامل من المجموعة G، وخاصة التابون والسارين، تبقى في البيئة لفترات قصيرة فقط. العوامل الأخرى، مثل السومان والسيكلوسارين، تبقى لمدة أطول وتمثل تهديداً خطيراً على الجلد. العوامل من المجموعة V عوامل قوية للغاية، حيث لا تحتاج سوى إلى ميليغرامات لتسبب الموت، وتبقى لفترات أطول في البيئة.

أمثلة على العوامل الكيميائية

  • التابون
  • السارين
  • السومان
  • سيكلوسارين
  • ڤي إكس

التطاير
سائل، رذاذ، بخار، وغبار

طريقة التأثير
الامْتِصاص من خلال الرئتين (سلسلة جي) الاتصال بالجلد (في إكس)

الأعراض
تسبب النوبات، وفقدان السيطرة على الجسم، وتشلّ العضلات، بما فيها عضلة القلب والحجاب الحاجز

الفم والحنجرة والرئتين

عوامل مكافحة الشغب

عوامل مكافحة الشغب تستخدم لإحداث عجز مؤقت من خلال التسبب بتهيج في العينين والفم والحنجرة والرئتين والجلد.

تعد مواد مكافحة الشغب، مثل الغاز المسيل للدموع، أسلحة كيميائية إذا تم استعمالها كوسيلة من وسائل الحرب. يمكن للدول أن تمتلك بشكل شرعي عوامل مكافحة الشغب وأن تستخدمها لأغراض إنفاذ القانون المحلي، لكن الدول الأطراف في اتفاقية الأسلحة الكيميائية ينبغي أن تعلن عن نوع عوامل مكافحة الشغب التي تمتلكها.

أمثلة على العوامل الكيميائية

  • الغاز المسيل للدموع
  • الرذاذ الفلفلي

التطاير
سائل، رذاذ

طريقة التأثير
الامْتِصاص من خلال الرئتين والجلد والعينين

الأعراض
الدموع والسعال وتهيج العينين والأنف والفم والجلد وضيق المجاري التنفسية