الحماية

تقدَّم المعلومات المضمَّنة في الوثائق المرفقة لأغراضٍ محضِ إعلامية، وقد جُمّعت من مصادر متنوّعة لإذكاء الوعي العام في هذا الشأن. اقرأ نص إخلاء المسؤولية

العوامل الكيميائية:حقائق عن اللجوء إلى المبنى

ماذا يُقصد بـ" اللجوء إلى المبنى"
إن بعض الحوادث أو الهجمات الكيميائية قد تجعل الخروج من المبنى أمرا خطيرا. فقد تستغرق مغادرتك المبنى وقتا أطول مما يمليه الظرف أو قد تعرّض نفسك للأذى إن أنت فعلت ذلك. وقد يكون بقاؤك داخل المبنى في مثل هذه الحالة، لا خروجُك منه، هو الخيار الأسلم لك.
ويُقصد بـ"اللجوء إلى المبنى" أن تتخذ من المبنى الذي أنت موجود فيه ملجأً تلوذ به، فتجعل منه قدر وسعك ملاذا آمنا تتّقي فيه خطر المواد الكيميائية حتى تصلك المساعدة. وإياك أن تحاول اللجوء إلى مركبة، ما لم يتح لك خيار آخر. فالمركبات لا تمنع تسرُّب الهواء إلى داخلها بما يكفي من الإحكام حتى تكون لك ملجأ منيعا تتقي داخله خطر المواد الكيميائية.
وكل حالة طارئة تختلف عن الأخرى، وقد يتعيّن على الناس خلال أي حالة طارئة إما الإجلاء عن المباني التي هم موجودون فيها أو اتخاذها ملاجئ، حسب المكان الذي يعيشون فيه.
كيف تحضّر لاتّخاذ منزلك ملجأً تلوذ به
اختر غرفة في منزلك أو في شقّتك تتخذها ملجأً. وأفضلُ غرفة لهذا الغرض هي التي بها أقل عدد ممكن من النوافذ والأبواب. والأحسن أن تختار غرفة واسعة مزوَّدة بالماء، مثل غرفة نوم متصلة بغرفة حمّام. ويتعين، خلال معظم الأحداث الكيميائية، أن تكون هذه الغرفة في أعلى طابق مُمكن من المبنى لاتّقاء الأبخرة (الغازات) المترسّبة. ويختلف هذا الإرشاد التوجيهي عن تقنية اللجوء إلى المبنى في حالات الأعاصير وغيرها من الظواهر المناخية الشديدة وحالات الأحداث النووية أو الإشعاعية، حيث ينبغي أن يكون الملجأ أسفل المنزل.
وقد لا تكون في منزلك إذا استوجبت الأحداث أن تتخذه لك ملجأً. أما إذا كنت في منزلك، فحبّذا لو توفّرت البنود التالية في الغرفة التي ستلوذ بها، وقد يكون لديك بالفعل العديد من هذه البنود:

  • عُدّة إسعاف أولي
  • مصباح جيب كهربائي، وجهاز راديو يعمل بالبطاريات، وبطاريات زائدة لكليهما
  • جهاز هاتف عامل
  • طعام وماء في قوارير. خزّن في الغرفة التي اتخذتها ملجأً غالون ماء للشخص الواحد في قوارير لدائنية وأطعمةً جاهزة للأكل تبقى صالحة للاستهلاك دون تبريد. وإن لم يكن عندك ماء في قوارير، أو إذا نفد ماؤك، فلك أن تشرب من خزان ماء المرحاض لا من حوض المرحاض نفسه. ولا تشرب ماء من الحنفية.
  • شريطٌ لاصق ومقصّ
  • مناشف وصفائح لدائنية. ولعلك ترغب، من قبل وقوع أي حالة طارئة، في قطع صفائحك اللدائنية لتُطابـِقَ أبعاد نوافذِ وأبواب غرفتك.

كيف تعرف أنه يتعين عليك اتّخاذ المبنى الذي أنت فيه ملجأً
أَغلبُ الظن أنه لن يتعين عليك أن تلوذ بملجئك إلا لبضع ساعات فقط.

  • إذا كان هناك إنذار بخطر "عالٍ" أو "شديد"، فعليك أن تنتبه إلى بث الإذاعة أو التلفزيون حتى تعلم مباشرة ما إذا كان قد أُعلن عن ضرورة اتخاذ الناس في منطقتك المباني التي هم موجودون فيها ملاجئَ ليلوذوا بها.
  • سيصلك الخبر، إذا تعين عليك أن تتخذ المبنى الذي أنت موجود فيه ملجأً، من الشرطة المحلية أو من المنسّقين في حالات الطوارئ، أو من إعلان حكومي يُبَثّ على الإذاعة والتلفزيون أو على نظام بثّ في الحالات الطارئة.

ماذا يتعين عليك أن تفعل
اعمل بسرعة واتّبع الإرشادات التوجيهية التي يسديها إليك المنسّقون المحليون في حالات الطوارئ في منطقتك، مثل الأعوان المكلفين بإنفاذ القانون، أو أجهزة مكافحة الحرائق، أو القادة المحليين. وبما أن كل حالة قد تختلف عن الأخرى، فقد يسدي إليك المنسّقون المحليون في حالات الطوارئ إرشاداتٍ توجيهية خاصة لكي تتّبعها. وعموما، افعل ما يلي:

  • انتقل إلى الداخل بالسرعة الممكنة. وإذا كانت هناك حيوانات أليفة خارج المنزل، فخذها معك إلى الداخل.
  • إذا كان هناك متسع من الوقت، فأَغلِق كل الأبواب والنوافذ الخارجية وأَقفِلها. فلعلّ إقفالها يُحكم إغلاقها فتجعل منزلك منيعا أكثر من تسرّب المادة الكيميائية. أَوقف مكيّف الهواء أو جهاز التدفئة عن التشغيل. أوقف كذلك كل المراوح. أَغلق مخمِّد الموقد وأي مَنفَس آخر يمكن أن ينفذ الهواء عبره من الخارج.
  • لُذْ بالغرفة التي اتخذتها لك ملجأً وأَغلق الباب.
  • شغّل جهاز الراديو. وليكن بقربك هاتف، ولكن لا تستعمله إلا إذا طرأت حالة طارئة خطيرة.
  • يجب أن يكون هناك ماء في مِثعَبَي حوض الغسيل وحوض المرحاض (يمكنك أن تستعمل حوض الغسيل وحوض المرحاض كالعادة). وإذا كان من الضروري أن تشرب ماءً، فلا تشرب من الحنفية بل مما خزنته من ماء.
  • ألصِق صفائح لدائنية على أي نوافذ بالغرفة. استعمل شريطا لاصقا حول النوافذ والأبواب لختمها ختمًا غير منقطع. استعمل الشريط اللاصق لسدّ أي مَنفَس ينفذ الهواء عبره إلى الداخل وأَحكِم سَدَّ أي مآخذ للطاقة الكهربائية أو أي فتحات أخرى.
  • إذا لم تكن في مكان ملجئك عند وقوع حدث كيميائي، فاتّبع الإرشادات التوجيهية التي يسديها إليك المنسّقون في حالات الطوارئ حتى تجد طريقك إلى أقرب ملجأ إليك. وإذا كان أطفالك في المدرسة، فسيوفَّر لهم ملجأٌ بها. ولا تحاول الذهاب إلى المدرسة لتأخذ أطفالك إلى المنزل، ما لم يوعَز إليك بذلك، إذ إن نقلهم من المدرسة سيعرّضهم وإياك لخطر أكبر.
  • أنصِت للإذاعة لسماع إعلان يشير إلى أنه يمكنك أن تغادر الملجأ بأمان.
  • اتّبع عند مغادرتك الملجأ الإرشادات التوجيهية التي يسديها إليك المنسّقون المحليون في حالات الطوارئ لتجنُّب التعرض لأي ملوّثات بالخارج. وعندما تخرج من ملجئك، قد يسدي إليك المنسّقون في حالات الطوارئ المزيد من الإرشادات التوجيهية بشأن كيفية جعل بقية المبنى آمنًا من جديد.

 

مصدر المحتوى: مركز مراقبة الأمراض والوقاية منها (CDC )، المركز الوطني للصحة البيئية (NCEH ). ويمكن الاستزادة من المعلومات المفصّلة عن عوامل كيميائية بعينها على الموقع التالي: emergency.cdc.gov