الحماية

تقدَّم المعلومات المضمَّنة في الوثائق المرفقة لأغراضٍ محضِ إعلامية، وقد جُمّعت من مصادر متنوّعة لإذكاء الوعي العام في هذا الشأن. اقرأ نص إخلاء المسؤولية

العوامل الكيميائية:حقائق عن الإجلاء

قد يكون من الخطير على المرء أن يظلّ في عين المكان خلال بعض الأنواع من الحوادث أو الهجمات الكيميائية، مثل خروج قطار عن السكة الحديدية أو عملية إرهابية. ولعل من الأسلم في مثل هذه الحالات الإجلاء فورا عن عين المكان أو مغادرته. وقد يتعين عليك أن تلوذ بملجأ طارئ بعد أن تغادر عين المكان.
كيف تعرف ما إذا كان يتعين عليك الإجلاء
سيصلك الخبر من الشرطة المحلية أو من المنسّقين في حالات الطوارئ أو من جهة حكومية، إذا كان هناك إنذار بخطر "عالٍ" أو "شديد"، وعليك أن تنتبه إلى بث الإذاعة أو التلفزيون حتى تعلم مباشرة ما إذا كان قد صدر أمر بالإجلاء في المنطقة التي أنت موجود فيها.
وكل حالة طارئة تختلف عن الأخرى. وقد يتعيّن على الناس خلال أي حالة طارئة الإجلاءُ عن المبانى التي هم موجودون فيها أو اتخاذُها ملاجئ، حسب المكان الذي يعيشون فيه.
ماذا يتعين عليك أن تفعل
اعمل بسرعة واتّبع الإرشادات التوجيهية التي يسديها إليك المنسّقون المحليون في حالات الطوارئ، مثل الأعوان المكلفين بإنفاذ القانون، أو أجهزة مكافحة الحرائق، أو القادة المحليين. وبما أن كل ظرف يمكن أن يختلف عن الأخر، فقد يسدي إليك المنسّقون المحليون إرشاداتٍ توجيهية خاصة لكي تتّبعها في ظرف بعينه.
وإن كنت في مكان في الهواء الطلق وقريبٍ من مكان واقعة حقيقية تنطوي على انبعاث عامل كيميائي أو إطلاقه؛ فحافظ على هدوئك وابتعد بالسرعة الممكنة عن منطقة الخطر إلى مكان آمن يقع عكس مهبّ الريح.
والمنسّقون المحليون في حالات الطوارئ قد يرشدون الناس للإجلاء عن منازلهم أو مكاتبهم واللَّوذ بملجأ طارئ. وإن كان الأمر ذاك، فسيُرشدونك إلى هذا الملجأ. وإذا كان لك أطفال في المدرسة، فقد يوفَّر لهم ملجأٌ بها. وينبغي ألا تحاول الذهاب إلى المدرسة إذا كانت قد اُتّخذت ملجأً لاذ به أطفالك، إذ إن نقلهم منها سيعرّضهم وإياك لخطر أكبر.
وسيكون الملجأ الطارئ مموَّنا بمعظم الإمدادات التي يحتاج إليها الناس. وسيُعلمك المنسّقون في حالات الطوارئ بماهية اللوازم التي ينبغي أن تأخذها معك، ولكن لعلّك ترغب أيضا في جمع عُدّة لوازم محمولة. وإذا كنت تتناول أدوية فتأكد من أنك أخذتها معك.
وإن كان أمامك متّسع من الوقت، فاتّصل هاتفيا بأحد أصدقائك أو أقربائك في مكان آخر لتخبره بالمكان الذي أنت ذاهب إليه وبأنك سليم من الأذى. وبما أن الخطوط الهاتفية المحلية قد تكون مشوَّشة خلال حالة طارئة، فعليك أن تخطط مسبقا لكي يكون لك شخص خارج المنطقة يمكن أن تتصل به فتطلبَ منه أن يبلّغ رسائل إلى من تريد. وإن لم تكن لديك وسيلة نقل خاصة، فخطّط قبل وقوع الحالة الطارئة وميِّز من بإمكانهم أن ينقلوك على متن مركبتهم.
وقد يكون إجلاؤك ولَوذُك بملجأ على هذا النحو أسلم لك من بقائك في منزلك أو في مكان عملك. وأغلب الظن أنك لن تبقى في الملجأ أكثر من ساعات معدودات. وسيخبرك المنسّقون المحليون متى يمكن لك أن تغادر الملجأ بأمان وما الذي قد يتعين عليك أن تقوم به للتيقّن من أنه يمكنك العودة لدخول منزلك بأمان.

مصدر المحتوى: مركز مراقبة الأمراض والوقاية منها (CDC )، المركز الوطني للصحة البيئية (NCEH ). ويمكن الاستزادة من المعلومات المفصّلة عن عوامل كيميائية بعينها على الموقع التالي: emergency.cdc.gov