السيرة الذاتية

مدير عام منظمة حظر الأسلحة الكيمائية, سعادة السفير أحمد اوزمجو

عُيّن السيد أحمد أُزومجو في كانون الأول/ديسمبر 2009 خلال مؤتمر الدول الأطراف في دورته الرابعة عشرة مديرًا عامًا لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وبدأ مدة خدمته الأولى في 25 تموز/يوليه 2010. وأعاد مؤتمر الدول الأطراف تعيينه لمدة خدمة ثانية خلال دورته الثامنة عشرة في كانون الأول/ديسمبر 2013. وكان قُبيل تعيينه في هذا المنصب يتولّى مهام الممثل الدائم لجمهورية تركيا لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف.


والسفير أُزومجو دبلوماسيٌّ متمرّس ذو خبرة واسعة في مجال الدبلوماسية المتعدّدة الأطراف. وخلال العقد الماضي، مثـّل تركيا لدى مجلس منظمة حلف شمال الأطلسي (حلف الناتو)، ومؤتمر نزع السلاح، والأمم المتحدة وسائر المنظمات الدولية القائمة في جنيف. وتولّى السفير أُزومجو رئاسة مؤتمر نزع السلاح لفترة أربعة أسابيع في آذار/مارس 2008، وشارك في اجتماعات ومؤتمرات شتّى متصلة بنزع السلاح عُقدت في جنيف وبروكسل وأماكن أخرى. وهو يتمتّع بفهم عميق وبخبرة واسعة في الشؤون السياسية-العسكرية والمسائل المتصلة بنزع السلاح والانتشار.


وتولّى السفير أُزومجو في السابق مهامّ نائب وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية الثنائية في وزارة الشؤون الخارجية بتركيا. وعمل، من حزيران/يونيه 2002 إلىآب/أغسطس 2004، ممثلاً دائما لتركيا لدى مجلس حلف الناتو في بروكسل. وتبوّأ منصب سفير تركيا لدى إسرائيل من عام 1999 إلى عام 2002. وتولّى، من عام 1996 إلى عام 1999، رئاسة إدارة شؤون العاملين في وزارة الشؤون الخارجية في أنقرا. وعمل قبل ذلك في مناصب متعدّدة في وزارة الشؤون الخارجية وكذلك ضمن الوفد التركي لدى حلف الناتو (1986 - 1989) وفي سفارة تركيا في فيينا (1979 - 1982) وبصفة قنصل في حلب (1982 - 1984).
وإضافةً إلى الخدمة الدبلوماسية، شغل السفير أُزومجو وظيفةً دولية في مديرية الشؤون السياسية التابعة لحلف الناتو من عام 1989 إلى عام 1994، حيث ساهم في العمل على تحقيق مبادرة حلف الناتو المسمّاة الشراكة من أجل السلام التي أُطلِقت في أعقاب الحرب الباردة مباشرة، وقام بزيارات عديدة إلى بلدان أوروبا الشرقية والاتحاد السوفياتي سابقًا.


وُلد السفير أُزومجو في أرموتلو، بتركيا، في 30 آب/أغسطس 1951؛ وهو يحمل درجة بكالوريوس في العلاقات الدولية، مع تخصُّص في الإدارة العامة، من كلية العلوم السياسية في جامعة أنقرا. ويتكلّم السفير أُزومجو اللغتين الإنكليزية والفرنسية بطلاقة؛ وهو متزوّج ولديه ابنة.
واستلم السفير أُزومجو في كانون الأول/ديسمبر 2013 جائزة نوبل للسلام لعام 2013 باسم منظمة حظر الأسلحة الكيميائية. ومنحته جامعة بولونيا، بإيطاليا، وسام الشرف "Medaglia d’Onore" ووسام الختم الأعظم "Sigillum Magnum". وفي كانون الأول /ديسمبر 2015، منح معالي السيد لوران فابيوس، وزير الخارجية والتنمية الدولية في فرنسا، السفير أزومجو وسام الشرف "Légion d'honneur" (برتبة ضابط).