البرلمانيون

لقاء المدير العام مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في روسيا.

ويمكن للبرلمانات أن تلعب دورا حاسما في تنفيذ الاتفاقية من خلال النظر والموافقة على تشريع وطني شامل، مما يسمح للسلطات في الدول الأعضاء لتنفيذ أحكام اتفاقية الأسلحة الكيميائية بشكل كامل وفعال. و تلعب أيضا البرلمانات  دورا هاما في الرقابة لضمان تنفيذ أحكام الاتفاقية على الصعيد الوطني. 

الوقاية من الإرهاب الكيميائي

التنفيذ الكامل والفعال لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية شرط أساسي للأمن الوطني والدولي، لأنها تتيح للدول الأطراف ردع ومنع أي محاولة لاستخدام الأسلحة الكيميائية او ما يسبب خسائر بشرية كبيرة.

على الرغم من أن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ليست وكالة لمكافحة الإرهاب، انما تستطيع المساهمة بفعالية في الكفاح الدولي ضد الإرهاب الكيميائي على الشكل التالي:

    • يعلن أي نشاط صناعي ذات الصلة؛
    • سن تشريعات لمراقبة الصناعة والتجارة المواد الكيميائية السامة.
    • تقييد الوصول إلى بعض المواد الكيميائية إلى الدول الأعضاء بالمنظمة.
    • خلق القدرات الإدارية لكشف وملاحقة أي خرق للحظر.
    • سن تشريعات لجعل أي خرق جريمة خطيرة والسماح للمحاكمة والعقاب. و،
    • وضع تدابير الحماية المدنية.

الأمم المتحدة مساهمة

إن تنفيذ الاتفاقية بصورة كاملة شرط أساسي لضمان أمن كل دولة والأمن الدولي الجماعي. فتنفيذ هذه الاتفاقية بصورة كاملة وفعالة يمكّن الدول الأطراف من ردع ومنع أي مسعى لاستعمال الأسلحة الكيميائية بغية إيقاع الإضرار بالبشر وإحداث تعطيل شامل.

وليست منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وكالة لمكافحة الإرهاب، لكن الاتفاقية تحتوي عددا من العناصر التي من شأنها الإسهام الفعال في مكافحة الإرهاب الكيميائي على النطاق الدولي.

وقد اعترفت الأمم المتحدة بإسهام الاتفاقية في منع الإرهاب الكيميائي. ففي عام 2004، اعتمد مجلس الأمن القرار 1540 الذي ينص على وجوب امتناع الدول عن تقديم أي شكل من أشكال الدعم إلى جهات غير تابعة للدول تحاول استحداث أسلحة دمار شامل أو احتيازها أو صنعها أو امتلاكها أو حملها أو نقلها.

والقرار 1540 هذا هو قرار يلزم جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، سواء كانت أعضاء في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أم لم تكن، بوضع وإنفاذ كل ما يلزم من الضوابط الداخلية للحيلولة دون وصول الإرهابيين إلى هذه الأسلحة أو إلى سلائفها.

وفي عام 2006 اعتمدت الأمم المتحدة استراتيجيتها العالمية لمكافحة الإرهاب. وهذه الاستراتيجية تشجع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية على مواصلة بذل جهودها، ضمن نطاق ولايتها، لمساعدة الدول على تكوين قدرات للحيلولة دون وصول الإرهابيين إلى المواد الكيميائية، ولضمان أمن المرافق ذات الصلة، والرد بصورة فعالة في حالة وقوع اعتداء تستخدم فيه هذه المواد.

 

 

إلي أعلى