كيفية المشاركة في اتفاقية الأسلحة الكيميائية

علم منظمة حظر الأسلحة الكيميائية

فقا للاتفاقية

تنص الفقرة 2 من المادة الثامنة من الاتفاقية على أن "تكون جميع الدول الأطراف في الاتفاقية أعضاء في المنظمة".

تصبح الدول الأعضاء

وتصبح الدولة دولة طرفاً، وبالتالي عضواً في المنظمة، بوسيلة من اثنتين: التصديق أو الانضمام. ويجب إيداع صك التصديق أو الانضمام لدى وديع الاتفاقية المعيَّن، وهو الأمين العام للأمم المتحدة (بموجب المادة الثالثة والعشرين من الاتفاقية). وبدأ نفاذ الاتفاقية بتاريخ 29 نيسان/أبريل 1997، بعد انقضاء فترة 180 يوما على تاريخ إيداع صك التصديق الخامس والستين (بموجب الفقرة 1 من المادة الحادية والعشرين من الاتفاقية). ودخول الاتفاقية حيز النفاذ أوجد في الوقت نفسه المنظمة. وبتاريخ بدء نفاذ الاتفاقية كانت 87 دولة قد وقّعتها وصدّقت عليها، فكانت هذه الدول هي الأعضاء الأصلية في المنظمة. وفي ذلك الوقت وقّعت على الاتفاقية 78 دولة أخرى، لكنها لم تودِع حتى اليوم صكوك تصديقها. ولا يزال في استطاعة هذه الدول الموقِّعة أن تصدّق على الاتفاقية بعد بدء نفاذها. والدول التي لم توقِّع على الاتفاقية قبل بدء نفاذها يجوز لها الانضمام إليها. وبالنسبة للدول التي تودع صكوك تصديقها أو انضمامها لدى الأمين العام للأمم المتحدة بوصفه وديع الاتفاقية، يبدأ نفاذ الاتفاقية في اليوم الثلاثين التالي لتاريخ إيداع صك التصديق أو الانضمام (الفقرة 2 من المادة الحادية والعشرين من الاتفاقية).

المدة غير محدودة والتصويت

وبالنظر إلى أن الاتفاقية غير محدودة المدة بموجب الفقرة 1 من المادة السادسة عشرة منها فإن العضوية في المنظمة غير محدودة المدة أيضا (مع إمكانية الانسحاب منها، طبعا). والمادة الثامنة من الاتفاقية تضمن بصريح النص أنه لا تُحرم دولة طرف من عضويتها في المنظمة. لكن الدولة العضو التي تتأخر عن تسديد اشتراكاتها المالية لا يكون لها حق التصويت في المنظمة، إذا كان المتأخرات من هذه الاشتراكات لا تقل عن مبلغ الاشتراكات المستحقة عليها عن السنتين الكاملتين السابقتين. "ولمؤتمر الدول الأطراف، مع ذلك، أن يسمح لهذا العضو بالتصويت إذا اقتنع بأن عدم الدفع يرجع لظروف خارجة عن إرادته" (الفقرة 8 من المادة الثامنة من الاتفاقية).

العضوية الحالية

عضوية المنظمة تشبه عضوية المنظمات/الصكوك المتعددة الأطراف الأقدم منها عهدا في هذا المجال، مثل الوكالة الدولية للطاقة الذرية، واتفاقية الأسلحة البيولوجية. وبين أعضاء المنظمة الحاليين جميعُ الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وجميع البلدان التي فيها صناعة كيميائية ذات حجم يُذكر، وبلدان من جميع مناطق العالم. لكن أن زيادة عالمية العضوية تبقى هدفاً رئيسياً للمنظمة.